اخبار السويد

أطباء مكافحة العدوى ينتقدون قرار وقف تتبع عدوى فيروس كورونا في السويد

الدنمارك بالعربي -أخبار السويد: يعتقد العديد من أطباء مكافحة العدوى في السويد أن الاستراتيجية السويدية خلال الربيع كانت مصممة ومكيفة بشكل أكبر للتعامل مع وضع وباء فيروس كورونا في ستوكهولم اكثر من غيرها من المدن، ما جعل عملية إبطاء انتشار العدوى في مناطق البلاد الأخرى أكثر صعوبة.

عندما ذكرت هيئة الصحة العامة السويدية في مارس/ آذار الماضي أن فيروس كورونا الجديد قد بدأ في الانتشار في المجتمع، كانت ستوكهولم هي الأكثر تضررًا في السويد، وتعرضت المقاطعة حينها لضغوط شديدة على مواردها من أجل أخذ العينات وتتبع العدوى.

ومع استراتيجية أخذ العينات الجديدة، لا ينبغي محاولة تحديد كل حالة إصابة بفيروس كورونا، وبالتالي سيتوقف تتبع العدوى، الأمر الذي انتقده العديد من أطباء مكافحة العدوى.

ففي وقت تغيير الاستراتيجية، كان لدى أكثر من نصف مقاطعات البلاد أقل من اثنتي عشرة حالة مؤكدة. ويعتقد العديد من أطباء مكافحة العدوى أنه كان من الممكن الاستمرار في تتبع العدوى بشكل مكثف لفترة أطول وإبطاء معدل الانتشار في بداية الوباء.

لا تعتقد كارين تيجمارك ويسيل، رئيسة القسم في وكالة الصحة العامة السويدية، أن وضع ستوكهولم تلقى الكثير من التركيز، وأكدت على أن الاستراتيجية صممت وفقًا لما سيكون الأفضل للسويد ككل. وأشارت إلى أن المقاطعات التي لديها المزيد من الموارد لاختبار وتتبع العدوى كانت دائمًا قادرة على القيام بذلك.

المصدر sverigesradio

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى