اخبار السويد

رئيسة حزب الوسط تستبعد التعاون مع حزب ديمقراطيو السويد

الدنمارك بالعربي ـأخبار السويد: أعربت رئيسة حزب الوسط آني لوف عن رضاها حول التعاون الذي أبرم ضمن اتفاقية يناير، وعن تولي الاشتراكيون الديمقراطيون زمام الحكم وفقًا للاتفاقية.

وأكدت آني لوف على أنها لا تندم على تعاونها مع ستيفان لوفين ولا تريد الاصطدام معه في انتخابات 2022، وقالت، “سنتقدم إلى الانتخابات كقوة ليبرالية مستقلة.”

أشارت لوف في مقابلة أجرتها مؤخرًا أن حزبها يتطلع إلى التعاون مع الوسط السياسي الواسع، مستثنية الحزب الديمقراطي السويدي وحزب اليسار. وقالت، “الحزب الديمقراطي السويدي هو حزب شعبوي يحرض على كراهية الأجانب، وأنا قلقة من فكرة وضع موارد الدولة المالية في يد حزب كهذا.”

لهذا السبب اختار حزب الوسط التعاون مع الديمقراطيين الاجتماعيين وحزب الخضر والليبراليين منذ ما يقرب من عامين ضمن اتفاقية يناير. وتعتقد لوف أن التعاون سار بشكل جيد، على الرغم من أن الأمر كان صعبًا في مواقف عدة لانتماء الأحزاب إلى أيديولوجيات مختلفة. وأضافت “يمكنني القول إن الحكومة نفذت رغم ذلك سياسات ليبرالية تاريخية في السويد. وأنا فخورة بذلك.”

في الآونة الأخيرة، أُجبر النائب الثاني لرئيس الحزب، فريدريك فيدرلي، على الاستقالة بعد الكشف عن علاقة غرامية له مع رجل أدين بارتكاب جرائم جنسية خطيرة ضد الأطفال ولم يخبر الحزب بأنه كان على علم بها منذ فترة. وأعربت لوف عن خيبة أملها من فيديرلي وأشارت إلى أن قيادة الحزب قلقة من أن هذه المسألة قد تؤثر على الثقة في حزبها.

لم يتبق سوى عام واحد على الانتخابات البرلمانية في عام 2022 وهناك أسباب قوية للأحزاب الأربعة المتعاونة لتكون قادرة على إظهار النجاح قبل الحملة الانتخابية والعمل بشكل أكثر استقلالية.

المصدر SVD

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى