اخبار السويد

شركات نقل تسمح لسائقي الحافلات بمنع الركاب من الصعود

الدنمارك بالعربي -أخبار السويد : تعتزم شركة النقل Östgötatrafiken إصدار تعليمات تتيح لسائقي الحافلات إمكان رفض صعود الركاب في حال امتلأت الحافلة. لكن الشركات الأخرى في البلاد لا تخطط الحذو حذوها.

وأكد ماغنوس أندرشون من Skånetrafiken، على أنه لن يطبق هذا الأمر، بل سيتكل على تقدير الناس واستخدام للحس السليم.

تأثرت وسائل النقل العام بشكل مباشر في أزمة فيروس كورونا، وفرضت تدابير عديدة للحد من انتشار العدوى؛ كإغلاق الأبواب الأمامية وبعض المقاعد. لكن ما زالت الازدحامات تحدث في بعض الأحيان.

ففي بداية يوليو/ تموز، طالبت دائرة المرور المحلية في ستوكهولم الكبرى والمجلس الإداري للمقاطعة في ستوكهولم بإصدار قانون جديد ينص على منح السائقين الحق القانوني في منع الركاب من الصعود عند الازدحامات في وسائل النقل العام.

تتخذ شركة Östgötatrafiken الآن أيضًا إجراءات جديدة في مواجهة الازدحام والحد من عدد الركاب في الحافلات وقطارات الركاب. في الوقت ذاته، تحث الشركة سائقيها على رفض الركاب إن لاحظوا الازدحام على متن الحافلة.

فوفقًا للقواعد الجديدة، تمنع الازدحامات على متن وسائل المواصلات، ما يعني أن من حق السائق منع الركاب من الصعود إن امتلأت الحافلة، واتصاله بإدارة المرور لإبلاغهم بذلك. ومعايير الازدحام الآن تختلف بطبيعة الحال عن ذي قبل؛ فحافلة نصف ممتلئة قد تعد مزدحمة في معايير اليوم.

الثقة بالركاب

ومع ذلك، فإن رفض الركاب ليس خيارًا لشركات مثل Västtrafik وSkånetrafiken.  إذ يشير ماغنوس أندرشون، مدير العمليات في Skånetrafiken، إلى أنهم يحبذون بدلاً من ذلك تشجيع الناس على “استخدام المنطق السليم”.

وقال أن معظم الناس يلتزمون بالتباعد الاجتماعي، على الرغم من انخفاض الوعي بالمخاطر بين الشباب على وجه التحديد، وأضاف، “من المهم التذكر أن الوباء لم ينته بعد ويجب أن نضع بعضنا البعض في اعتباراتنا.”

أما شركة Västtrafik، فتوافق شركة SL على طرحها، وتعتقد أنه ليس من صلاحية السائقين إيقاف الركاب أو إعاقتهم أو رفضهم وفقًا للقوانين واللوائح المعمول بها اليوم.  هذا ما يقوله كريستيان لانس، الصحفي في Västtrafik. وهو يعتقد أن لا حاجة لتغيير القواعد في الوقت الحالي.

المصدر  aftonbladet

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى