اخبار السويد

معدات الحماية الطبية في السويد أُحرقت هذا العام لعدم صلاحيتها

الدنمارك بالعربي -أخبار السويد: كشف راديو السويد P1 أن كميات كبيرة من معدات الحماية التي كانت موجودة في مخازن الطوارئ التابعة للمجلس الوطني للصحة والرعاية، تم التخلص منها وإحراقها هذا العام، بالتزامن مع وجود نقص في معدات الحماية اللازمة لموظفي الرعاية الصحية خلال الوباء.

وفقًا لرئيسة قسم الاستعداد للطوارئ في المجلس الوطني للصحة والرعاية، يوهانا ساندوول، فإن معدات الحماية التي تم إخراجها من المخازن والتخلص منها في الصيف الماضي، تتضمن كمامات وقفازات، قديمة جداً ولا تتوافق مع معايير الحماية الحديثة.

في ربيع هذا العام، عندما انتشر الوباء، كان هناك نقص كبير في معدات الحماية في مجال الرعاية الصحية. لم تكن البلديات والمناطق مستعدة بالشكل المناسب، لذلك لجأت إلى الدولة طلباً للمساعدة.

المجلس الوطني للصحة والرعاية هو المسؤول عن مخازن الطوارئ الوطنية للأدوية والمعدات الطبية الأخرى، والتي تم إنشاؤها خلال الحرب الباردة. ولكن تلك المخازن تم تفكيكها والتخلص من محتوياتها القديمة دون استبدالها بأخرى جديدة بسبب عدم وجود أموال كافية من الدولة.

تم تخصيص الأموال بدلاً من ذلك، لصيانة أجهزة التنفس في المستودعات، على سبيل المثال. في الوقت نفسه، حذرت عدة تقارير وتحقيقات في السنوات الأخيرة من أن الاستعداد للطوارئ في المناطق والبلديات لم يكن كافياً.

في عام 2018، عينت الحكومة تحقيقاً يهدف إلى تقييم حالة الاستعداد للرعاية الصحية وتقديم مقترحات حول ذلك. سيتم تقديم نتائجه في العام المقبل. وتأمل وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين، بأن تكون السويد مجهزة بشكل أفضل في المستقبل.

المصدر sverigesradio

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى