أخبار الموقع

أخبار الدنمارك - مدينة اودنسا تتبني مشروع «الروبوتات التعاونية»

هل أعجبك الموضوع !!




قال ميكيل كريستوفرزن- الخبير البيئي بمشروع روبوتات أودنسي-، إن #روبوتات أودنسي هي مجموعة من #البحوث التي يقوم بها المستثمرون والشركات الناشئة، والتى تضم أكثر من 100 شركة، تضم 2600 موظف يعملون مع الروبوتات والأتمتة.

روبوت كوبو

إحدى هذه الشركات هي شركة صممت وصنعت روبوت يُسمى #كوبو صُمم وصُنع في الدنمارك. مهمته هي تعليم الأطفال، من سن ثلاث سنوات، أساسيات البرمجة، لمعرفة بناء الجملة، وتأليف الموسيقى بالإضافة إلى التعرف على القواعد الحسابية.

ويوضح تومي أوتزن، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في #مشروع روبوت كوبو :“إنهم يحتاجون لفهم أساسيات الترميز والروبوتات، لأنهم سيعملون مع الروبوتات حين يحصلون على وظيفة في المستقبل.” شابان من أصحاب الشركات الناشئة طورا روبوت كوبو، تخرجا حديثاً من كلية الهندسة، واستفادا من كفاءة هذه المجموعة وبسرعة. “خلال الأشهر الثلاثة المقبلة سنقوم باختبار الإنتاج في كل مدارس الدنمارك، وخلال العطلة الصيفية، سنوسع مجال مبيعاتنا في جميع أنحاء أوروبا“، يضيف تومي أوتزن الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك روبوت كوبو.

بفضل هذا #المركز، تمكنت هذه الشركة من الحصول على الأموال وإقامة نموذج تجاري قوي أيضا.




“ من الأشياء الفريدة المتعلقة بهذا #النظام البيئي الروبوتي، هنا في أودنسي، هو أن #شركة صغيرة كشركتنا لا خبرة لها، تستطيع الحصول على مجموعة من المجهزين بدعم من الشركات القائمة، لذلك، بدلا من قضاء سنة في عرض التجهيز، حققنا هذا بثلاثة أشهر فقط “، يقول تومي أوتزن، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لمشروع روبوت كوبو .

روبوتات تعمل مع البشر

ويتابع ميكيل كريستوفرزن، تصريحاته لقناة ” يورونيوز” أن هناك ميلا كبيرا لهذا النوع من الروبوتات التي تُدعى الروبوتات التعاونية، وهي تلك الروبوتات التي تعمل مع البشر، وله مرونة كبيرة وقوي حقاً في الشركات المؤتمتة الصغيرة والمتوسطة.

دعم أوربي

ويشير ميكيل كريستوفرزن، إن عدد الروبوتات التعاونية حاليا هو عشرة آلاف روبوت، من المتوقع أن يصل إلى سبعمائة ألف بحلول عام 2025، لافتا إنها من مفاتيح زيادة القدرة التنافسية للقطاع الصناعي في أوروبا، علاوة على ذلك، هناك الأموال الأوروبية التي تدعم الابتكارات والبحوث في مجال الروبوتات.

ويتابع ميكيل كريستوفرزن، أن “ خلق شركة روبوتية أمر معقد. لذا، ما يحتاجون إليه هو الانضمام إلى نظام بيئي مثلنا للحصول على مساعدة لتطوير نموذج أولي وخطة للعمل، والإلتقاء بمستثمرين . إننا نرحب بكل الشركات الأوروبية الناشئة في مجموعتنا في أودنسي”.

ليست هناك تعليقات