أخبار الموقع

الزواج عن طريق الأنترنت! ما رأيك به

هل أعجبك الموضوع !!



من منا لا يبحث عن حياة اسرية ناجحة ، بعيدة عن كل ما هو مُنَغِّص لها ، حياة ناجحة بكل المقاييس حياة تقترب نوعا ما من المثالية ، حياة مبنية على التفاهم والمحبة والمودة والاحترام والاخلاص لكن في الواقع ومع الظروف المعاشة او المحيطة بالبيت الاسري ، ومع اختلاف العقليات وافتقارنا للثقافة الاسلامية والاسرية ، تتحطم بعض او غالبية هذه الاهداف ، وتذهب ادراج الرياح و هذا لا يعني ان نتخاذل او نستسلم من بداية الطريق ،بل علينا العمل على تحقيق افضل نسبة ممكنة من النجاح .لكل منا سبل وافكار معينة او إستراتجية ينتهجها لإرضاء الطرف الآخر وكسب وده  وبالتالي ضمان الهدوء والاستقرار الاسري.



نتحدث عن الزواج عن طريق الأنترنت 

في زماننا ووقتنا هذا أضحينا نلاحظ ظاهرة عزوف شبابنا عن الزواج لأسباب متعدّدة،
مثل أسباب ماديّة، وأسباب نفسيّة والتقدّم التكنولوجي والعولمة،
إذ أنّ غلاء المعيشة والبطالة من أهم ما يدفع
 شبابنا للعزوف عن مشروع الزواج,
ومشاغل الحياة وأصبحنا نلاحظ ظاهرة التعارف عن طريق الإنترنت،
فمع تقدّم التكنولوجيا وانتشار الإنترنت بصورة كبيرة
 وسريعة ظهرت مواقع التعارف الاجتماعي،
ومواقع الزواج ومواقع الدردشات الكتابيّة.
مواقع الزواج عن طريق الإنترنت تعتبر وسيلة
حديثة للتواصل الاجتماعي في وقتنا الحالي
الذّي يتميّز بالسرعة وكثرة العمل والانشغال
ممّا يحدّ من العلاقات الاجتماعيّة.
تتأرجح هذه المواقع بين مؤيّد ومعارض.
هناك محاذير ومخاوف من الزواج عن طريق الإنترنت،
إذ من الصعب التأكّد من مدى صدق وصحّة المعلومات
التي نتلقّاهاعن طريق مواقع التعارف ومواقع الزواج،
التي بدورها تؤدّي في أغلب الأوقات إلى التعاسة الزوجيّة أو
الانفصال لأنّ ما يكتب أو يقال لا يمثّل الحياة الواقعيّة،
لذا نتيجة طبيعيّة لحدوث خلافات ومشاكل على أرض الواقع،
فكثير ما نسمع في مجتمعاتنا العربية عن قصص وحالات زواج
عن طريق الإنترنت دامت لوقت قصير وانتهت بالفشل،
و نادراً ما نسمع عن حالات زواج ناجحة في مجتمعاتنا الشرقيّة.

ليست هناك تعليقات