أخبار الموقع

انتخابات محلية في الدنمارك... وخشية من تقدم اليمين المتطرف ( مهم جدااا )

هل أعجبك الموضوع !!



فتحت، صباح اليوم الثلاثاء، صناديق الاقتراع أبوابها أمام المقترعين في الدنمارك لاختيار أعضاء مجالس البلديات والأقاليم (المحافظات) في انتخابات تثير الكثير من القلق من تقدم اليمين المتطرف، ممثلًا بـ"حزب الشعب الدنماركي"، في الاستطلاعات.

ويهيمن في هذه الانتخابات، التي تجرى مرة كل أربعة أعوام، عدد من القضايا المحلية المتعلقة بسوق العمل والبيئة والرعاية الاجتماعية والصحية والسكن والاستقطاعات الضريبية والهجرة. ويرى مراقبون محليون، أن انتخابات هذا العام تضع اللوائح المستقلة والأحزاب السياسية المتنافسة (بحدود 16 حزبًا ولائحة) أمام تحديات كبيرة في ما يتعلق بتراجع المشاركة مقارنة بانتخابات 2013.

"
تبرز قضية "الدمج" كعنوان أساسي في برامج الأحزاب والمرشحين، وخصوصًا من هم بخلفيات مهاجرة
"


ويرى الخبير في توجهات الناخبين، البرفسور في جامعة كوبنهاغن، كاسبر مولر هانسن، أن "الإقبال لن يصل في هذه الدورة الانتخابية إلى ذروته، وسيكون أقل مما كان عليه قبل أربعة أعوام (71.9 في المائة)".

ويعزو هانسن التراجع المتوقع، بنسبة قد تصل لـ1 في المائة، إلى "تراجع إمكانيات التعبئة وإلى أسباب ديموغرافية". ويرى أنه "رغم وجود زيادة في عدد المهاجرين والمتحدرين منهم، إلا أن المشاركين منهم في هذه الانتخابات لن يكونوا أكثر من السابق".
الخشية من مشاركة أقل، وخصوصًا بين الشبيبة المشاركين للمرة الأولى، دفعت بعض المجموعات في بلديات العاصمة كوبنهاغن إلى إطلاق مبادرة رسائل نصية صباحية تذكرهم بضرورة المشاركة في "أداء واجب وحق الانتخاب اليوم".
وفي بلديات تتمركز فيها نسب من أصول مهاجرة، مثل ايكاست وفريدرسبيرغ ومنطقة نوربرو، يسعى مرشحون من أصول مهاجرة، عبر مؤيديهم في الأحزاب المختلفة، إلى حث الناخبين الشباب للمشاركة بكثافة للتصويت لهم.

ليست هناك تعليقات