أخبار الموقع

الحزب الديمقراطي الاجتماعي: على الدنمارك دعم المحاكم والسجون في كل من سوريا والعراق

هل أعجبك الموضوع !!



يرى الحزب الديمقراطي الاجتماعي أن الدنماركيين المعتقلين والذين كانوا يقاتلون في صفوف تنظيم دولة الإسلامية يجب ألا يكونوا قادرين على قضاء عقوبتهم في الدنمارك.
يجب عدم السماح للدنماركيين المعتقلين في سوريا والعراق لقتالهم في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية العود إلى الدنمارك وقضاء عقوبتهم فيها. بدلاً من ذلك، على الدنمارك مساعدة هذه الدول على إنشاء نظام سجون وعدالة فعال، بحيث يمكن للدنماركيين المعتقلين البقاء هناك.

هذا ما قاله المتحدث الرسمي باسم الحزب للشؤون الخارجية، Nick Hækkerup، بعد تصريح وزير الدفاع، Claus Hjort Frederiksen، يوم الخميس أن قضاء العقوبة في الدنمارك قد يكون إحدى الاحتمالات.

وقال، Nick Hækkerup:

نحن نرى أنه عندما يقوم أحدهم بارتكاب جريمة ما في مكان ما من العالم، فإن عليه و من حيث المبدأ أن يقضي العقوبة في مكان ارتكاب الجريمة.
وجاء إعلان وزير الدفاع، Claus Hjort Frederiksen، عقب اجتماع دول التحالف التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية والذي تشارك فيه الدنمارك. هنا، وأعلنت الولايات المتحدة أنه يمكن لدول المقاتلين أخذ سجنائهم من أجل تخفيف الضغط على قوات سوريا الديمقراطية (SDF) حليف التحالف الدولي في المنطقة.

وقال، Nick Hækkerup:

نحن ندرك أن شركائنا في سوريا والعراق ليست لديهم القوة والقدرة على محاكمة هؤلاء. لذلك، نحن نفضل أن تقوم الدنمارك والدول الأخرى بالمساعدة في بناء هذه القدرات، بحيث يصبح من الممكن محاكمة هؤلاء وسجنهم محلياً.
ووفقاً لـ Nick Hækkerup فإن اقتراح الحزب الديمقراطي الاجتماعي مستوحى من دعم مماثل فيما يتعلق بمكافحة القرصنة في شرق وغرب أفريقيا.

وأوضح، Nick Hækkerup، أن دعم السجون والمحاكم في سوريا والعراق يرتبط بطبيعة الحال بالنفقات. وأضاف قائلاً:

إذا اتفقت دول التحالف على الاقتراح، فإن النفقات التي ستترتب على الدنمارك لن تكون كبيرة.
وفي وقت سابق من يوم الخميس قال المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الدنماركي للشؤون الخارجية، Søren Espersen، "الأمر يتعلق بإبقائهم هناك". وأضاف يقول للتلفزيون الدنماركي DR:

لا أريد لهم العودة إلى الدنمارك.
كما أظهر وزير الدفاع، Claus Hjort Frederiksen ، شكوكاً حول جلب المقاتلين إلى الدنمارك، لكنه أشار إلى أن ذلك قد يكون ضرورة.

ويجلس في الوقت الحالي مئات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في السجون في سورية. وقسم من هؤلاء المقاتلين دنماركيين.  



المصدر: غيتساو -يولانس-بوستن
راديو سوا دنمارك



ليست هناك تعليقات