أخبار الموقع

رشا الموسوي : صحتك في صيامك

هل أعجبك الموضوع !!




تتراود في الاذهان اسئلةٌ حول مدى صحية الصيام وكيف يتسنى للصائم الحفاظ على تغذية صحية اثناء ساعات الصيام الطويلة خاصة في البلاد التي يكون فيها النهارُ طويلاً لاسيما اذا تزامن الصيام مع العمل او الدراسة. بدءاً يجدر الذكر ان الصيام لاربعة اسابيع في السنة حالةٌ صحيةٌ لها فوائد جمة على اعضاء جسم الانسان العديدة، اهمها تنظيف الجسم من السموم المتراكمة خلال الفترات السابقة. من الاعضاء التي يكفل الصيام تنقيتها من السموم هي على سبيل المثال لا الحصر الجهاز الهضمي، الكبد، الكليتين والبنكرياس وكذلك يساعد الصيام الجسم في التخلص من الخلايا المريضة والميتة. تاخذ عملية الهضم نسبة كبيرة من طاقة الجسم يومياً، لذلك يركز الجسم عند الصيام على وظائف اخرى ما يسبب تنقية الجسم والتخلص من الفضلات والسموم ومنع تراكمهما.. 
عملية التنقية تتم من خلال حرق الجسم للشحوم المخزنة من الاطعمة المصنعة الضارة كالاكلات السريعة والمعلبة. هذه العملية تساعد على التخفيف من السمنة وما يصاحبها من امراض كالتهاب المفاصل، الضغط والسكري. هنا لابد لنا من وقفة مهمة جداً مع مرض العصر... السكري. 
يساعد الصيام على تنظيم سكر الدم ويتم ذلك من خلال الامتناع عن اكل النشويات والسكريات بسبب الصيام. بما ان مرض السكري هو عبارة عن عجز نسبي او كامل في البنكرياس العضو المسؤول عن افراز هرمون الانسولين (سكر الدم) يسبب الصيام راحة لهذا العضو ما يحسن اداءه ليفرز نسبة سكر اقل في الدم ما يسبب الانتظام والتوازن المطلوب والمهم لوقاية الجسم من مرض السكري. 
بالرغم من قلة الابحاث علينا الاشارة الى ان الصيام اثبت جدارته في مكافحة الاورام الخبيثة خصوصاً في بدايتها. كما يكفل الصيام فوائد عضوية كبيرة يكفل ايضاً فوائد نفسية كبيرة لها تاثيرها على احد اكبر أمراض العصر النفسية القلق والتوتر، مرض القلق والتوتر المعروف ايضا باسم السترس Stress عالميا، والجدير بالذكر ان هذا المرض الشائع الذي تفشى مؤخرا بسبب ضغوطات الحياة على الرجل والمرأة والأسرة على حد سواء يتفاعل ويعيش على السكريات والنشويات، وامتناع الصائم عن السكريات يضعف من تفشي القلق ويساعد على السيطرة عليه بالكامل خصوصا ان الانسان يحتاج 21 الى 66 يوم للتخلص من العادات السيئة أو اكتساب عادة جيدة، وهنا يبرز دور 30 يوم من الصيام في شهر رمضان المبارك بالتخلص من هذه العادة السيئة وهي السترس، القلق أو التوتر.

ليست هناك تعليقات