أخبار الموقع

الدنمارك تنقل منارة تاريخية بسبب تآكل الشاطئ

هل أعجبك الموضوع !!


تمكنت السلطات الدنماركية من نقل منارة تاريخية بنيت قبل 120 عاما من ساحل بحر الشمال في شمال غرب الدنمارك، الثلاثاء، بسبب تآكل الشاطئ وفق ما ذكرته وكالة أسوشييتد برس.

وقال كيلد بيدرسن المسؤول عن هذه العملية التي استغرقت أقل من 10 ساعات: "إن منارة "روبيرج نودي" نقلت لمسافة 70 مترا، وسيتم صب خرسانة حول قاعدة الهيكل الذي يبلغ وزنه 1000 طن تقريبا".

يبلغ طول المنارة 23 مترا وبنيت فوق منحدر يبلغ ارتفاعه 60 مترا فوق مستوى سطح البحر.

ودخلت المنارة الخدمة للمرة الأولى عام 1900، وكانت على بعد نحو 200 متر عن الشاطئ، لكن التآكل المطرد للشاطئ يشير إلى أن المنارة في خطر خاصة أنه مع بدء عملية النقل، الثلاثاء، كانت تبعد نحو 6 أمتار فقط عن الشاطئ.

 


وأنفقت وزارة البيئة الدنماركية 5 ملايين كرونة (747 ألف دولار) لإنقاذ المبنى الذي يقول المسؤولون إنه لولا عملية النقل لاضطروا إلى هدمه، ووصفت وزيرة البيئة ليا فيرميلين المنارة البيضاء المربعة بأنها "ثروة وطنية".

وشارك عمدة البلدة آرني بويلت وبلدة هويرينج في تحمل نفقات نقل المنارة.

وتوقفت المنارة عن العمل في عام 1968، وتحولت إلى متحف لبعض الوقت.

في النهاية، تم إغلاق المنارة بسبب تغيير الظروف الجوية التي تسببت في دفن المبنيين المتاخمين للمنارة، لكنها لا تزال منارة تستقبل أكثر من 250 ألف زائر كل عام.

وبثت عملية النقل على الهواء مباشرة على وسائل الأخبار الدنماركية الكبرى.

 

ولم تكن هذه أول عملية نقل تقوم بها السلطات الدنماركية لبناء قديم، ففي عام 2008 تم تفكيك كنيسة ماروب الرومانية القريبة من المنارة بسبب تقوض الشاطئ لمنعها من السقوط في البحر، لأنها بنيت على منحدر عام 1250.

وظهرت المنارة في فيلم "بابيت فيست" الذي كان أول فيلم دنماركي يفوز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية عام 1987.


ليست هناك تعليقات