الدنمارك بالعربي

وكالة الطاقة في الدنمارك تدعم 13 مشروعا كبيرا للمضخات الحرارية بتمويل بنحو 3.7 مليون دولار






(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});


وكالة الطاقة في الدنمارك تدعم 13 مشروعا كبيرا للمضخات الحرارية بتمويل بنحو 3.7 مليون دولار

كوبنهاغن – ذكرت وكالة الطاقة في الدنمارك أنه سيتم دعم 13 مشروعا كبيرا للمضخات الحرارية بتمويل بنحو 23 مليون كرونة دنماركية (3.7 مليون دولار).

وسيتم إنجاز هذه المشاريع في 11 محطة للتدفئة الحضرية على أساس إنتاج مشترك للطاقة والكهرباء في البلاد، حيث ستبلغ طاقتها مجتمعة 29.7 ميغاواط.


وأوضحت الوكالة أنه من المنتظر أن تبدأ الأشغال خلال الأشهر المقبلة، على أن تكتمل بحلول نهاية سنة 2019، مضيفة أن هذه المشاريع ستوفر التدفئة لأكثر من 29 ألف أسرة، لتعوض الوقود الأحفوري في بعض محطات الطاقة الحرارية، وتعزيز استخدام مصادر الطاقة المتجددة المتغيرة مثل توربينات طاقة الرياح.


وأكدت أن هذه المشاريع تشمل “مجموعة واسعة من مصادر الطاقة المتجددة والحرارية الزائدة، مثل الحرارة الفائضة من مصنع للبسكويت، وغازات احتراق الكتلة الحيوية، إلى جانب محطات الطاقة الشمسية ومعالجة مياه الصرف الصحي”.


ويهدف الدعم الذي تقدمه الدنمارك لمضخات الطاقة الكهربائية إلى تجنب الزيادة في الأسعار بالنسبة لزبناء التدفئة الحضرية حينما ينتهي الدعم الحالي المقدم لمحطات التوليد المشترك للغاز الطبيعي في نهاية السنة الجارية.


واعتبرت أنه يمكن لموردي الطاقة “تقليص فاتورة التدفئة بنحو 3000 كرونة سنويا لكل أسرة، من خلال الاستثمار في وحدات جديدة للإنتاج، مثل المضخات الحرارية الكهربائية”.


وأضافت أن هذا الأمر يشكل “أهمية كبيرة لحوالي 200 ألف أسرة دنماركية يرجح أن تعرف في المستقبل ارتفاعا في فاتورة الكهرباء”.


وتلقت الوكالة 15 طلبا لإنجاز مشاريع تتعلق بالمضخات الحرارية بسعة إجمالية قدرها 30.3 ميغاواط، وبتكلفة إجمالية للبناء تبلغ 218 مليون كرونة دنماركية، على أساس أن يغطي برنامج الدعم ما يصل إلى 15 في المائة من تكاليف المشاريع.


وأكد وزير الطاقة والمناخ، لارس كريستيان ليلهولت، أن الحكومة “ترغب في أن تضمن للمستهلكين أسعارا معقولة للطاقة الخضراء”، مضيفا أن مزودي الطاقة “سيتوفرون على فرصة لتحويل إنتاجهم إلى حل أكثر استدامة للمستهلكين”.


وأكد الوزير أنه من المهم أن “تستخدم الطاقة الخضراء ليس فقط للإمداد بالكهرباء في الدنمارك، بل أيضا للتدفئة”.


وأضاف أن “مضخات الطاقة الكهربائية تلعب دورا محوريا لأنه يمكن أن تساهم في سياسة الكهربة ونجاعة قطاع التدفئة في منطقتنا. ولذلك، من المهم جدا أن تشجع الحكومة استخدام مضخات الحرارة”.


يذكر أن الدنمارك تعتزم الرفع من الدعم المخصص لمضخات الحرارة الكهربائية في الشبكات الصغيرة للتدفئة الحضرية إلى 27.9 مليون كرونة بحلول سنة 2018.

أكدت مصلحة الأرصاد الجوية الدنماركية أن البلاد شهدت سنة 2017 هطول أمطار غزيرة، حيث كان الخريف السابق الأكثر رطوبة منذ 33 سنة.

وابرزت أن 80 بلدية من أصل 98 بلدية عرفت هطول أمطار أكثر مما كان متوقعا.


وكانت البلدية الأكثر رطوبة في الدنمارك هي “أبنرا” في جنوب جوتلاند، التي هطلت بها أمطار بنحو 1068.9 ملمتر، أي بأزيد من 13.8 في المائة عن المعدل الطبيعي.


وكانت بلدية ستيفنس أكثر المناطق جفافا بنحو 616.4 ملم فقط، خاصة أن متوسط التساقطات بلغ 849 ملم





(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: