الدنمارك باللغة العربية

ارتفاع حصة السلطات المحلية الدنماركية من إعادة تدوير النفايات القابلة للتحلل، بنسبة 40 في المائة خلال سنة 2017.






(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

 ارتفعت حصة السلطات المحلية الدنماركية من إعادة تدوير النفايات القابلة للتحلل، بنسبة 40 في المائة خلال سنة 2017.
ووفقا للبيانات، التي نشرتها الوكالة الدنماركية لحماية البيئة، فإن 31 بلدية من أصل 98 بلدية في هذا البلد الاسكندنافي جمعت النفايات البيولوجية في نهاية السنة الماضية.
وكانت بلدية كوبنهاغن من بين المدرجين في هذه اللائحة، حيث وزعت مئات الآلاف من سلال النفايات الخضراء على سكانها.
وقال وزير الأغذية والبيئة، إسبن لوند لارسن، في بلاغ له، إن البلديات تقوم بعمل كبير “لمنح السكان الفرصة لإعادة تدوير نفاياتهم الغذائية، وليس هناك شك في ضرورة زيادة إعادة التدوير في المستقبل”.
وسيتم استخدام النفايات القابلة للتحلل لإنتاج الغاز الحيوي، مما سيساهم في توفير الكهرباء والتدفئة، في حين سيتم تحويل بعض النفايات الغذائية إلى سماد.
وتم في كوبنهاغن جمع هذا النوع من النفايات في المناطق السكنية في بعض الأوقات حيث أصبح الأمر إلزاميا بالنسبة للعمارات السكنية في سنة 2017.
ووزعت البلدية، خلال السنة الماضية، 300 ألف سلة ورقية للنفايات، ونحو 15 ألف حاوية وضعت في الفناءات الخلفية للعمارات.
وقالت لوت شتوشر، مسؤولة مصلحة جمع النفايات الخاصة ببلدية كوبنهاغن، “لقد تقبل السكان ذلك بشكل إيجابي، وأغلب الأشخاص يعتبرون أنه من الجيد والمنطقي جمع القمامة الخاصة بهم”.
وأشارت شتوشر إلى أنه بذلت مجهودات عدة لنشر المعلومات من أجل ضمان نجاح التغيير في الإجراءات.
ومن المنتظر أن ينتشر جمع النفايات البيولوجية بشكل كبير في الدنمارك و جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، مع تبني سياسة بيئية داخل الاتحاد تجعل هذه الممارسة إلزامية بحلول سنة 2023.
وتتضمن المبادئ التوجيهية الأوروبية الجديدة أهدافا ومقتضيات طموحة وواقعية، من بينها جمع النفايات العضوية المنزلية بشكل منفصل.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});