الدنمارك بالعربي

هولندا : مشروع تجاري ضخم لهولندي سوري موال للنظام يواجه اعتراض المئات من سكان المنطقة

هولندا : مشروع تجاري ضخم لهولندي سوري موال للنظام يواجه اعتراض المئات من سكان المنطقة 


(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});


(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});


وقالت صحيفة “هت بارول” الهولندية المحلية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن المشروع عبارة عن مجمع ترفيهي ضخم للهولندي السوري “سنحاريب كوركيس”.
وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 40 مليون يورو، ويحتوي على مطاعم وصالات ترفيهية، ويتوقع أن يبلغ عدد زوراه يومياً بين ألفين إلى خمسة آلاف زائر.
وبسبب الازدحام والإزعاج الذي سينجم عنه، أنشأ سكان من المنطقة (أوسدورب) التي من المقرر أن يقام فيها المشروع عريضة تطالب بإيقافه، ووقع عليها مئات الأشخاص.
ورغم ذلك، وافقت السلطات المحلية (البلدية) على المشروع، ومن المتوقع أن يفتتح المجمع الذي أطلق عليه اسم “MEET INN”، العام المقبل.
وخلال بحث عكس السير عن معلومات إضافية عن “كوركيس”، تبين أنه من الموالين لنظام بشار الأسد والمروجين لرواياته.
ورصد عكس السير مقابلة لكوركيس مع برنامج “نيوز أور” الهولندي الإخباري المعروف، تعود إلى شهر كانون الثاني من العام 2012، ويظهر فيها كوركيس بدمشق مدافعاً عن بشار الأسد وجيشه.
وقال كوركيس للبرنامج إن بشار الأسد رئيس جيد جداً، وإن “الجيش السوري” لم يرتكب أية جرائم ولم ينتهك حقوق الإنسان.
وعندما سأله المذيع عن سبب تأييده لبشار الأسد الذي يقال إنه يقتل المتظاهرين الذين يخرجون بمظاهرات سلمية، رد كوركيس المقيم في هولندا منذ أكثر من ثلاثين عاماً والعضو في ما يعرف بـ “اللجنة الوطنية للمغتربين السوريين في هولندا”(تابعة للنظام): “هكذا تراه أنت وليس أنا وليس 23 مليون سوري .. الذي يقتلون هم العصابات المسلحة، والقتلى هم من الجيش والشرطة والمؤيدين للرئيس .. الرئيس بشار الأسد قام بأشياء جيدة خلال فترة حكمه وكسب ثقة الشعب”.
ويدير كوركيس الوقت الحالي مطعم (نيويورك بيتزا)، في شارع “لايدسا سترات” بأمستردام، ونقلت الصحيفة عنه أنه ليس تابعاً لنظام الأسد، وعبر عن ذلك بالقول “لم يعد هنالك أشخاص جيدون وآخرون سيئون”، لكن كونه مسيحياً يشرح لم يتخذ موقفاً موالياً للنظام، حيث “يعتبر بشار الأسد حامي المسيحيين في سوريا”، على حد تعبير الصحيفة.


(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: