أخبار الشرق الاوسط

إسرائيل تنسى جنوداً لها بالقرب من الحدود السورية

إسرائيل تنسى جنوداً لها بالقرب من الحدود السورية

مدى بوست – فريق التحرير

أفادت صحيفة عبرية عن نسيان إسرائيل أربعة جنود لها بالقرب من المثلث الحدودي بين سوريا والأردن وفلسطين.

وقالت صحيفة “The Times of Israel” إن إسرائيل تركت أربعة جنود لها سهواً على الحدود الأردنية قرب السياج الأمني والحدود السورية.

وبعدما وصل قائد المجموعة إلى الحدود الفلسطينية، لاحظ أن أصدقاءه لم يعودو مع بقية الجنود.

الحدود السورية الإسرائيلية   إسرائيل تنسى جنوداً لها بالقرب من الحدود السورية
الحدود السورية الإسرائيلية إسرائيل تنسى جنوداً لها بالقرب من الحدود السورية

استعادة الجنود وتعليق للمتحدث الإسرائيلي

وكان الجنود من قسم وحدة الاتصالات وبقيوا نحو ساعة في الحدود مع الأردن، قبل أن تجري استعادتهم إلى وحدتهم العسكرية.

واعتبر متحدث الجيش الإسرائيلي أن الجنود لم يكونوا في خـ.طـ.ر بسبب كونهم في مكان لم يكن مكشوفاً بالكامل.

كما أن المنطقة محاطة بأكملها بحقل ألغـ.ام نشط وكان اثنان من الجنود مـ.سـ.لحـ.ون حسب المتحدث الإسرائيلي.

خطأ كبير

لكن المسؤول الإسرائيلي اعتبر ما جرى خطأ كبيراً مؤكداً أنه قيد التحقيق من قبل قائد الكتيبة حسبما رصد مدى بوست عن المصادر ذاتها.

وكان الجنود الأربع على بعد بضعة كيلومترات جنوب الحدود السورية، وكانوا تحت حماية قوات المشاة والدبابات.

ووفق وسائل إعلام إسرائيلية فقد كان الجنود من قسم وحدات الإتصالات في مهمة إصلاح المعدات الإلكترونية التي تتطلب صيانة دورية.

الجنود المعنيون وهم اثنان من الفنيين وسائقان أنهوا عملهم، وكانوا ينتظرون حتى تعود بقية المجموعة داخل سيارتهم.

بعد منتصف الليل

ووقعت القصة بعد منتصف الليل، وأدركت القوات الإسرائيلية في حوالي الساعة 12:45 صباحًا، أنها تركت الجنود وراءها.

وجاء ذلك في نفس الوقت تقريبًا الذي أدرك فيه قائد البعثة أن جميع المركبات قد عادت، وعملت على إعادتها، قبل أن يعودوا إلى الحدود ويستعيدو الجنود حسبما رصد مدى بوست عن المصادر ذاتها.

وتجدر الإشارة إلى أن إسرائيل والأردن وقعتا معاهدة سلام في عام 1994، حين أعلن رئيس الوزراء الأردني، عبد السلام المجالي، عن “نهاية عصر الحروب”.

وفي 26 من تشرين الأول عام 1994، جرى التوقيع على معاهدة السلام التاريخية خلال حفل أقيم في وادي عربة في الأردن، شمال إيلات وبالقرب من الحدود الإسرائيلية الأردنية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى